stone-surface-logo.png

10-12 April 2018

Jeddah Centre for Forums & Events

CO-LOCATED WITH

Mobile Navigation

رواد الأحجار في تركيا يستهدفون "الإمكانات الهائلة" للسعودية بما يتناسب مع طموحاتهم في التصدير

الصور:أصحاب المحاجر في تركيا - المشهورون عالميًا لإمداداتهم الضخمة من الأحجار الطبيعية والرخام الطبيعي (يسار) - يصلون إلى المملكة اليوم استعدادًا للمشاركة في الدورة الأولى من معرض الأحجار والأسطح بالمملكة العربية السعودية الذي تنطلق فعالياته في جدة (وسط) مساء الغد.ستيفانو إياناكون (يمين)، من شركة مابي كونستركشن كيميكالز التي تتخذ من دبي مقرًا لها، يصف السوق السعودية بأنها يمتلك "إمكانات هائلة"

دبي، الإمارات العربية المتحدة – ١ أبريل ٢٠١٧:استهدف مورّدو الحجر الأكثر رواجًا في العالم مجال الإنشاء السعودي المزدهر باعتباره سوقًا رئيسيًا للتوسع على مدار الأعوام الستة المقبلة.

ويصل أصحاب المحاجر في تركيا - المشهورون عالميًا لإمداداتهم الضخمة من الأحجار الطبيعية والرخام الطبيعي - إلى المملكة اليوم استعدادًا للمشاركة في الدورة الأولى من معرض الأحجار والأسطح بالمملكة العربية السعودية الذي تنطلق فعالياته في مدينة جدة مساء الثلاثاء.

وعزّزت تركيا مكانتها كدولة رائدة عالميًا في توريد الأحجار، وتحتضن أراضيها أكثر من ٨٠ نوعًا من الأحجار التي تضم ٤٠٠ لون ونمط مختلف.ويهدف أكبر مورّديها الدوليين - الذين يبلغ حجم صادراتهم حاليًا ١,٨ مليار دولار أمريكي سنويًا - إلى تشجيع استخدام أحجارهم المميزة لدى المعنيين بمشاريع الإنشاء المستمرة في شتى أنحاء السعودية والبالغ عددها ٤ آلاف مشروع، والتي تقدر شركة استقصاءات السوق - بي إن سي - قيمتها بنحو ٧٣٠ مليار دولار أمريكي.

وفي ظل هدف وطني لتصدير أحجار بقيمة ٦ مليارات دولار أمريكي بحلول عام ٢٠٢٣، يرى كبار مزوّدي الأحجار في تركيا أن أهدافهم الجريئة تعكس رؤية السعودية ٢٠٣٠، وتوجهوا إلى المملكة من أجل التعامل مع كبرى شركات الإنشاء في المنطقة هذا الأسبوع.

وسيعرض كبار مورّدي الأحجار منتجاتهم على مدار الأيام الثلاثة المقبلة - من ٤ إلى ٦ أبريل - في معرض الأحجار والأسطح بالمملكة العربية السعودية الذي يرحب بالأوساط المعنية بالإنشاء والتصميم في المنطقة للتواصل مع الشركات التركية صاحبة الأسماء الكبيرة ومن بينها إيمر، وأونور مادنسيليك، ويدتيب، ومجموعة من المورّدين الدوليين من الصين والإمارات العربية المتحدة وإيطاليا وسلطنة عمان وبلجيكا ولبنان وألمانيا وأستراليا والسعودية أيضًا.

وفي هذا الإطار، قال سيمال إردال باتيباي من شركة تي إم جي دوجالتاس:"السوق السعودي جذاب جدًا بالنسبة لمنتجاتنا. وشهدنا اتجاهًا متصاعدًا في المبيعات من النصف الثاني من عام ٢٠١٦ وحتى الآن في شتى أنحاء السعودية".

وأضاف سيمال: "تعتبر السعودية الآن أحد الأسواق الرئيسية لمنتجاتنا من الرخام [كريما نوفا وروزاليا من محافظة بيله جك في تركيا]. ونحن نشارك في معرض الأحجار والأسطح بالمملكة العربية السعودية لزيادة التوعية في هذا السوق بشركتنا ومنتجاتنا على حدٍ سواء. ويتيح هذا المعرض فرصة رائعة لكبار البائعين والمشترين في أعمال الرخام والإنشاء للالتقاء والتواصل مع بعضهم البعض".

 

ومن جانبه، قال عمران كيسر من شركة إي آر كيه ماربل: "نحن نشارك في معرض الأحجار والأسطح بالمملكة العربية السعودية لأننا نريد تغيير سوقنا الرئيسي".

وأوضح عمران: "تمتاز الأحجار التركية بنوعية جيدة وتأتي في أنواع كثيرة وبأسعار تنافسية. ويمكن استخدام موادنا في الأماكن الخارجية والداخلية، ونعتقد أنها ملائمة للسوق السعودي".

ومن المنتظر أن ينضم مورّدو المجال الدوليون الآخرون إلى مجموعة الشركات التركية المشاركة في المعرض هذا الأسبوع، وهم متحمسون للوعد الذي قطعته المملكة على نفسها بأن تسعى لأن تصبح الدولة العربية الرائدة من خلال رؤية السعودية ٢٠٣٠ التي تقودها الحكومة.

ومن ناحية أخرى، قال ستيفانو إياناكون، العضو المنتدب الإقليمي لشركة مابي كونستركشن كيميكالز في دبي: "لقد كان العام الماضي مثمرًا للغاية بالنسبة لشركة مابي، ولدينا عدد غير قليل من الابتكارات لمشاركتها مع الأطراف الفاعلة الأخرى في السوق. ونفخر بتقديم مجموعة مختارة من الحلول التي تتعامل مع عزل المياه والتركيبات والتجديدات، للأسطح التي تحتوي على السيراميك، وبلاط البورسلين، والخرسانة، والفسيفساء، على سبيل المثال لا الحصر".

وأضاف ستيفانو: "نعتقد أنه لم يكن هناك وقت سيء مطلقًا لمزاولة الأعمال في السعودية. ومنذ عام ٢٠١٦، ركزت مابي على توسيع نطاق وجودها داخل السوق السعودي نظرًا لحجمه وإمكاناته الهائلة. وعلى الرغم مما يمكن وصفه بالمناخ الاقتصادي الصعب، فلا تزال البلاد واحدة من الأسواق الواعدة الأفضل أداءً في المنطقة".

واختتم ستيفانو حديثه: "في الوقت الراهن، ينمو سوق الإنشاءات باستمرار، وكان هذا عاملاً مشجعًا إلى حد كبير لكي تمضي شركة مابي قدمًا في المشاريع داخل المنطقة. وفي حين تباطأت المشاريع الخاصة بعض الشيء، فإن الحكومة السعودية، مثلنا، لديها نظرة متفائلة بشأن مستقبل سوق الإنشاءات، وكانت تركز اهتمامها على البنية التحتية للبلاد. وهذا يعني أنه لن يكون هناك نقص في المشاريع التي تشمل بناء المدارس والمستشفيات والإسكان الميسر، مع تحسين مجال الضيافة المتنامي في البلاد أيضًا في الوقت نفسه".

وفي إطار فعاليات تنظمها شركة الميس العربية وتشاركها في التنظيم شركة دي إم جي إيفنتس، ينطلق معرض الأحجار والأسطح بالمملكة العربية السعودية في مركز جدة للمنتديات والفعاليات في الفترة من ٤ إلى ٦ أبريل. ويهدف المعرض إلى تيسير شراء الأحجار والرخام والأرضيات التجارية التي يوفرها المورّدون المحليون والدوليون للمصمّمين والمعماريين ومديري المشاريع السعوديين المعنيين بمشاريع الإنشاء العملاقة التي يجري تنفيذها على قدم وساق في المملكة، كما يلقي المعرض الضوء على الخيارات المتنوعة للأرضيات التجارية، وحلول تغليف الحوائط، والأحجار الطبيعية، والسيراميك.

Subscribe

Subscribe to our Newsletter *